العمالقة


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تحياتى
MiZo
Mr-MiDo




 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحلقه الثالثه من قصص القران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوشو
عضو v.i.p
avatar

انثى
عدد الرسائل : 834
العمر : 28
مزاجي :
الوظيفة :
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: الحلقه الثالثه من قصص القران   الجمعة سبتمبر 05, 2008 8:05 am

( الحلقة الثالثة )



بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. نستكمل ما بدأناه.

قال تعالى: "واتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا ولَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ العَالَمِينَ (28) إنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإثْمِي وإثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الخَاسِرِينَ (30) ) فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا ويْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)" (المائدة).



لنكمل قصة ابنيّ آدم: توقفنا حين قال قابيل لهابيل "واتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا ولَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ..." (المائدة:27). أنا متعجب كيف استطاع أن يقول " لأَقْتُلَنَّكَ" لأخيه؟ كيف استطعت أنت أن تنظر في عين أخيك وتقول له: سأقاطعك لأنك لص؟ كيف استطعتِ أنتِ أن تنظري لأختك وتسبيها؟!



تخيلوا معنا إحساس آدم وحواء حين فقدا الاثنين؛ حين قتل قابيل هابيل هرب ولم يتب، وكانا في خضم الاستعداد لزواج أخت قابيل من هابيل والعكس، لا يوجد مصيبة في الدنيا أصعب من فقد الابن، وهي أول أم تفقد ابنها في التاريخ. ماذا كان إحساس آدم؟ توجد في السيرة قصة حدثت في الإسراء والمعراج فيقول النبي: فصعدت إلى السماء الأولى، فطرق جبريل أبواب السماء الأولى:

فقيل: من؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد ابن عبد الله.

فقيل: أو أرسل له؟

قال: نعم.

ففتح لنا، فدخلتُ فرأيتُ رجلا عن يمينه وشماله سواد (أناس كثيرون) ، ينظر عن يمينه فيضحك، وينظر عن شماله فيبكي.

فقلت: من هذا يا جبريل؟

فقال جبريل: هذا أبوك آدم، ينظر عن يمينه فيرى أبناءه الذين أطاعوه فيضحك، وينظر عن شماله فيرى أبناءه الذين ضاعوا فيبكي.

أستطيع تخيل ألم آدم منذ فعلة ابنه.


إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ:

حينما قال قابيل لهابيل "...قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ لم يعِ قابيل، بل وأغلب أمتنا- معنى جملة: "إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ"، هذه القاعدة الربانية التي تقول إنك إذا أردت أن تعرف هل يتقبل الله أعمالك أم لا؟ انظر إلى نفسك هل تتقيه أم لا؟

مثال: هل تريد أن تعرف هل تقبل الله منك رمضان أم لا؟ انظر إلى نفسك هل اتقيته أم لا؟

هل توقفت عن التدخين؟ هل توقفت عن أذى زوجتك؟ هل توقفت عن عقوق الوالدين والمال الحرام؟ هل اتقيته ليعتقك من النار؟



قال عليّ بن أبي طالب: كنا نجتهد في رمضان، فإذا انتهى أصابنا الهم "هل تُقبِّل أم لا؟ "...إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ". التقوى هي هدف رمضان. "يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" (البقرة:183).



ينادي الله تبارك وتعالى يوم القيامة: جعلتُ نسبًا وجعلتم نسبًا: قلت: "...إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ..." (الحجرات:13)، وقلتم: فلان ابن فلان خير من فلان ابن فلان. فاليوم أضع نسبكم وأرفع نسبي، أين المتقون؟

"وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بعد صلاة الغداة موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقال رجل إن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا يا رسول الله؟ قال: "أوصيكم بتقوى الله....".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شوشو
عضو v.i.p
avatar

انثى
عدد الرسائل : 834
العمر : 28
مزاجي :
الوظيفة :
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقه الثالثه من قصص القران   الجمعة سبتمبر 05, 2008 8:06 am

ماذا تفعل التقوى؟

1. تغفر الذنوب: "يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا إن تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا ويُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ ويَغْفِرْ لَكُمْ واللَّهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيمِ" (الأنفال:29).

2. تُدخلك الجنة: "تِلْكَ الجَنَّةُ الَتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيًّا" (مريم:63).

3. تيسر لك أمورك في الحياة: "...ومَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا" (الطلاق:4).

4. تفرج الهموم وتوسع الرزق: "...ومَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) ويَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ..." (الطلاق:2).

5. تنزل على البلاد الفقيرة بركات من السماء: "ولَوْ أَنَّ أَهْلَ القُرَى آمَنُوا واتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ والأَرْضِ..." (الأعراف: 96).



هل البشرية الآن قابيل أم هابيل؟

لماذا كانت أول جريمة يسجلها القرآن القتل وليس الزنا مثلاً أو شرب الخمر؟ كان خوف الملائكة من القتل: "...خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ..." (البقرة:30). فبعد كل هذه الحضارة، هل البشرية الآن أقرب لقابيل أم هابيل؟ يا أهلنا في العراق ولبنان ودارفور، من أنتم؟ قابيل أم هابيل؟ هل تربية العنف هي السبب؟ أحذركم من ضرب الزوجات والأبناء. إياك وأن تُعلم ابنك أن العنف هو الذي يولد القوة. من الممكن أن تكون أنت السبب في نشأة ابنك على العنف دون أن تدري. لي صديق لديه ابن يبلغ من العمر 13عامًا، ذهب الابن هو وصديق له إلى النادي فوجدا باب حمام السباحة مفتوحًا، فأخذا كل المناشف وألقوها في الماء. فقال له الأب الصديق: ماذا حدث؟

قال الابن: لا شيء.

قال الأب: أنا أعرفك جيدًا، لقد فعلت شيئًا.

قال الابن: أأقول لك ولا تعاقبني؟

قال الأب: نعم؟

فقال الابن: لقد أخذت كل المناشف وألقيتها في حمام السباحة.

ففكر الأب أن الضرب لن يفيد ففكر في طريقة بديلة، فقال الأب: سنعود أنا وأنت للنادي الآن وسنجمع المناشف من الماء. وبالفعل ذهبا ليصلحا ما أفسده الابن. في طريق العودة لم يتكلم الأب مع الابن، وبكى الابن بكاءً شديدًا. هذه الطريقة أقوى من كل الضرب والعقوبات.

يا من تربون أبناءكم على العنف، يا من تروجون أفلام العنف اتقوا الله! "لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ العَالَمِينَ" (المائدة: 28).

أهدي هذه الآية لإخواننا في العراق وفلسطين ولبنان. يا من تأذي زوجتك، يا من تأذين خادمتك أريد أن أسألكما سؤالاً: هل هابيل جبان وسلبي؟ بالطبع لا.

هل سيترك هابيل أخاه ليدخل عليه ويقتله؟ نعم، ولكنه قد يقتله! نعم، وقد قتله بالفعل. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من قُتل دون ماله فهو شهيد، ومن قُتل دون دينه فهو شهيد ومن قُتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد".

لكن عند الفتن- كالتي في بلادنا- يختلف الأمر؛ فالقتل لا يكون في الأرحام، ولا في الفتن لا ينبغي علينا القتل خاصة في الأرحام أو أثناء الفتن. إني أصرخ بأعلى صوتي: إلا الدم.

يا أهل دارفور، يا أهل العراق، يا أهل لبنان، يا عالم يا عربي، لو حدثت فتنة أكثر من التي نعيش فيها فلن توجد نهضة.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إنها ستكون فتنة القاعد فيها خير من القائم خير من الماشي، والماشي خير من الساعي. قال: أفرأيت إن دخل علي بيتي وبسط يده إلي ليقتلني، قال: كن كابن آدم" ثم قرأ النبي قول الله تعالى: "لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ...".

يقول النبي: "... فمن كانت له إبل فليلحق بإبله، ومن كانت له غنم فليلحق بغنمه، ومن كانت له أرض فليلحق بأرضه..." وهذه ليست سلبية بل دعوة للاهتمام بالعمل لكي نكون مستعدين لنقوم بالنهضة. أين هابيل العراق؟ أين هابيل مصر؟ أين هابيل لبنان؟ أين هو هابيل دارفور؟ أتعلمون من هو هابيل المسلمين؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شوشو
عضو v.i.p
avatar

انثى
عدد الرسائل : 834
العمر : 28
مزاجي :
الوظيفة :
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقه الثالثه من قصص القران   الجمعة سبتمبر 05, 2008 8:07 am

عثمان بن عفان.. هابيل الصحابة:

حدثت فتنة في عهد سيدنا عثمان - هذا الرجل الذي يقول عنه النبي: "...رجل تستحي منه الملائكة"- مَن أراقوا دمه لم يستحوا!

أرسل سيدنا عثمان خطابًا لكل المدن يقول لهم:

"لأفرشن لكم عرضي، ولأبذلن لكم صبري، والله لا تطلبوا مني شيئًا أحققه لكم ليس فيه معصية لله إلا أجبتكم فيه"، فلم يردوا، فأرسل لهم خطابًا آخر قبيل الحج:

"من كانت له عندي مظلمة فليأتني أعطيه الحق مني أو من عمالي (أولادي) وعلي أجرته ذهابًا وعودة، ولا يخشى الشحناء، فهي ليست من طبعي"، فلم يردوا عليه.

وتحرك 3 الآف ليحاصروا المدينة، ودخل عليه عليّ بن أبي طالب والزبير وطلحة وقالوا له:

"يا أمير المؤمنين، إما أن تلبس لبس الإحرام وتخرج محرمًا فلا يقتلوك، وإما أن تخرج من المدينة إلى الشام، وإما أن تأمرنا فنقاتلهم".

فقال لهم: "لا والله، أما لبس الإحرام فلا ينفع فهم يروني من الضلال فلن يتورعوا أن يقتلوني، وأما الخروج إلى الشام، أأهرب وأترك مدينة رسول الله؟! (أرأيتم أنه ليس بضعيف ولا سلبي؟) وأما القتل، فقال: أنا أقاتل في مدينة رسول الله؟! والله إن الفتنة دائرة دائرة، فطوبى لعثمان إن مات ولم يحركها، فليمت عثمان ولا يُراق دمٌ في المدينة.

فقال عليّ: لقد فعلت جهدي.

فدخل عليه سيدنا أبو هريرة ممسكًا لسيفه، فقال عثمان: لما جئت؟

قال: جئت لأنصرك.

فقال سيدنا عثمان: اغمد سيفك، أتحب أن يُقتل الناس في مدينة رسول الله؟!

قال: لا.

قال: أعلمت أنه من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعًا؟!

قال أبو هريرة: وأنت؟

قال عثمان: وأنا يكفيني قول ابن آدم "لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ..."، ثم قال عثمان لأبي هريرة: لقد قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا عثمان لك الجنة على المصيبة تصيبك"، فقال عثمان: وها أنا أصبر.



قبيل اغتياله- كان الذين يريدون الفتنة قد حاصروا سيدنا عثمان في بيته- رأى في المنام الرسول صلى الله عليه وسلم يقول له: جوَّعوك يا عثمان؟ أشعروك بالجوع يا عثمان؟

قال عثمان: نعم يا رسول الله.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: عطَّشوك يا عثمان؟ أشعروك بالعطش يا عثمان؟

قال عثمان: نعم يا رسول الله.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: حاصروك يا عثمان؟

قال عثمان: نعم يا رسول الله.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: تصبر الليلة وتصوم غدًا وتبيت عندنا غدًا وتفطر عندي أنا وأبي بكر وعمر؟

فقال عثمان: نعم يا رسول الله! فاستيقظ يضحك. وكان له خادم فقال له: كنت قد شددتُ أذنك من قبل، فأشدد أذني وشُدَّ عليها، فإن قصاص الدنيا أهون من قصاص الآخرة.

قالت له زوجته: سيدخلوا علينا البيت، أأخلع الحجاب لعلهم يستحوا حين يرون شعري ويخرجوا؟ فقال عثمان: والله لئن أُقَطّع قطعًا أهون عليّ من أن تُكشَف خصلة من شعرك. دخلوا عليه البيت، وقطعوه بالسيف وهو يقرأ من القرآن "...فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ..." (البقرة:137).


لحظة القتل:

"فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الخَاسِرِينَ" (المائدة:30)

كيف استطاع أن يطوع نفسه لقتل أخيه؟ يقول النبي: "تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودًا عودًا. فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء. وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء. حتى تصير على قلبين، على أبيض مثل الصفا، فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض. والآخر أسود مربادًا، كالكوز مجخيا لا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا...".

كيف جاءت له فكرة القتل؟ من الصيد ورؤية الحيوانات وهي تُقتل، ولكن الحيوانات لا تقتل من جنسها فلا يقتل الأسد أسدًا آخر.

جاء إبليس لقابيل، وجاء بدابة وحجر وظل يضربها بالحجر في رأسها حتى ماتت لكي يعلمه كيفية القتل، فأخذ قابيل الحجر وهجم على أخيه يضربه على رأسه حتى أدمت رأس هابيل فندم قابيل.

في إحصائية بين المسجونين في جرائم القتل، سُئلوا: ما هو أول إحساس تشعر به عند رؤية القتيل والدم؟ قالوا: الندم. عندها يضحك الشيطان "...إنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ العَالَمِينَ"(الحشر:16). ماذا خسر قابيل؟ خسر آخرته، فكل من قُتلوا ظلمًا في ميزان سيئاته إلى يوم القيامة. فهو أول من قتل في البشرية، تخيلوا الذنوب؟ تخيلوا أنه يحمل وزر كل من مات في الحروب ظلمًا؟ إياك وأن تكون أول من سنَّ سنة سيئة فتحمل أوزار كل من فعلها بعدك. إياكِ أن تكوني أول من خانت زوجها. إياك أن تكوني أول من تزوجت عرفيًّا في عائلتك. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من نفس تقتل ظلمًا إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها ذلك بأنه أول من سن القتل".

خسر أخاه، واليد التي كانت تصلح معه، خسر أباه، ولم يتزوج فخسر الزواج، خسر الأمان. لقد كنت ذات مرة في الولايات المتحدة فزرت قصرًا عظيمًا به ستمائة غرفة، فعلمت أن صاحبته كانت تعيش وقت الحرب الأهلية في أمريكا وكان زوجها يبيع السلاح للطرفين فأصابها مرض الرعب – لأنها فقدت الأمان- فكانت تنام كل يوم في غرفة مختلفة لأنها كانت تعتقد أن أرواح القتلى ستأتي إليها فتقتلها، وقد ماتت في النهاية على فراشها ولكنها خسرت الأمان.



لقد خلق الله الدنيا لك أنتَ:

قال الله: "...إنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ" (البقرة:30)؛ لأنه مثلما هناك قتلة ومفسدون، فهناك هابيل وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم وسلم، وهناك المصلحون. فكأنما خلق الله الأرض للمصلحين. فأنت إذا كنت ممن يصلحون في الأرض ويفعلون الخير فأنت من خلق الله الدنيا لك!



قتله ولم يدرِ ماذا يفعل بالجثة؟ لم يعلم الدفن حينئذ، فظل يبحث ماذا يفعل بالجثة؛ لأن معه أول جثة في البشرية. وبدأت رائحة الجثة تتغير، وبدأت الوحوش والطيور تحوم. أتعلمون أن من رحمة الله أن الجثة يتغير شكلها ورائحتها ولونها بعد الموت؟ لأنه إذا لم تكن تتغير، كان الناس ستحتفظ بها كنوع من الوفاء وكنا سنحيا حياة كلها كآبة. علمنا الله من الغراب الدفن لكي ننسى ونعيش حياتنا ونقابل موتانا في الجنة بإذن الله. يقول الله: "فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا ويْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ" (المائدة:31). ولكنه ليس ندم توبة، بل ندم عجز لأنه لا يعلم نهايته، قتل أخيه ولا يعلم ماذا يجب أن يفعل بالجثة؟ إياك وأن تفعل شيئًا لا تعلم عاقبته.



هرب قابيل وخسر آدم وحواء ابنيهما. هل تستطيع أن تتخيل إحساسهما؟ سل أُمًّا عراقية فقدت ابنها على يد أخ له، سل أُمًّا فلسطينية فقدت ابنًا لها على يد فلسطيني، وليس على يد عدو له. لنذهب إلى سوريا مهد الحضارة عند جبل "قاسيون" الذي يحتوي – أغلب الظن- على قبر هابيل. قبر الخير، قبر من كان يؤمن بصلة الرحم لا بقطعها، قبر من كان يحب الحق والعمران وليس الظلم والفساد.



ولكن النهاية ليست تعيسة بل هي سعيدة، لنرفع من روحنا المعنوية؛ هذه القصة أتت لنا بأول شهيد؛ هابيل، وعوّض الله على آدم وحواء بابن آخر الذي نحن من ذريته اسمه شيت، والذي أصبح نبيًّا، وأيضًا جاء إدريس عليه السلام من ذرية آدم. فرزق الله آدم شهيدًا ونبيين.

"واذْكُرْ فِي الكِتَابِ إدْرِيسَ إنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (56) ورَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57) أُوْلَئِكَ الَذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ..." (مريم: 56-58).



"مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ومَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا..." (المائدة:32).

أي أنه من أجل الحفاظ على البشرية، وكرامة الإنسان يا أهل العراق، يا أهل لبنان، لكي لا تحدث فوضى هذه هي القاعدة القرآنية. يوجه الله تعالى الحوار للذين يريدون الفتنة والعنف والقتل أنه من حق الناس أن تعترض بإيجابية وليس بفوضى تؤدي إلى القتل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شوشو
عضو v.i.p
avatar

انثى
عدد الرسائل : 834
العمر : 28
مزاجي :
الوظيفة :
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحلقه الثالثه من قصص القران   الجمعة سبتمبر 05, 2008 8:07 am

رسالة اليوم:


1. "...إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ..." أتعاهدونني أن نتقي الله في رمضان لنُعتق جميعًا من النار هذا العام؟

2. رسالة للعراق ولبنان وفلسطين ودارفور:

لعل هذه الكلمة تصل إلى فردٍ واحدٍ فنأخذ ثواب ألا يقتل أخاه، أستحلفكم بالله أن تكونوا هابيل ولا تكونوا قابيل. "...لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ...". أستحلفكم بالله ألا تكونوا من المفسدين الذين يريدون الفتنة لأمتنا. تذكروا حديث النبي: "إنها ستكون فتنة القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي... كن كابن آدم..." كن كهابيل.


لنقرأ الآيات ونستمع جيدًا للمعاني بها:

"واتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا ولَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ العَالَمِينَ (28) إنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإثْمِي وإثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا ويْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31) مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ومَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ولَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحلقه الثالثه من قصص القران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العمالقة :: ...::: المنتدى الاسلامى:::... :: الداعيه عمرو خالد-
انتقل الى: