العمالقة


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تحياتى
MiZo
Mr-MiDo




 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صلاه التراويح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tota
...:::عضو نشيط:::...
avatar

انثى
عدد الرسائل : 424
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: صلاه التراويح   الأربعاء سبتمبر 12, 2007 6:54 pm







العلامة السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي

التراويح: هي النافلة جماعة في ليالي شهر رمضان وإنما سميت (تراويح) للاستراحة فيما بعد كل أربع ركعات.
ونحن الإمامية لا تفوتنا نوافل رمضان والحمد لله ولكنا نؤديها كما كان يؤديها رسول الله (صلى الله عليه وآله) كماً وكيفاً، عملاً بقوله (صلى الله عليه وآله): صلوا كما رأيتموني أصلي.
وموضوع هذا البحث بيان وجهة نظر الإمامية في الاجتماع على صلاة التراويح فنقول:
شرع الله الاجتماع في الصلوات الواجبة كالفرائض الخمس اليومية وفي صلاة الاستسقاء والعيدين والآيات وعلى الجنائز.
وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقيم ليالي رمضان بأداء سننها في غير جماعة، وكان يحض على قيامها، فكان الناس يقيمونها على نحو ما رأوه (صلى الله عليه وآله) يقيمها.
وهكذا كان الأمر على عهد أبي بكر حتى مضى لسبيله سنة ثلاث عشرة للهجرة(1) وقام بالأمر بعده عمر بن الخطاب، فصام رمضان من تلك السنة لا يغير من قيام الشهر شيئاً، فلما كان شهر رمضان سنة أربع عشرة أتى المسجد ومعه بعض أصحابه فرأى الناس يقيمون النوافل وهم ما بين قائم وقاعد وراكع وساجد وقارئ ومسبح ومحرم بالتكبير ومحل بالتسليم في منظر لم يرقه، ورأى من واجبه إصلاحه فسن لهم التراويح أوائل الليل من الشهر وجمع الناس عليها حكماً مبرماً، وكتب بذلك إلى البلدان ونصب للناس في المدينة إمامين يصليان بهم التراويح إماماً للرجال وإماماً للنساء وفي هذا كله أخبار متواترة.
وحسبك منها ما أخرجه الشيخان في صحيحيهما(2) من أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: من قام رمضان – أي بأداء سننه - إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، وأنه (صلى الله عليه وآله) توفي والأمر كذلك – أي وأمر القيام في شهر رمضان لم يتغير عما كان قبل وفاته (صلى الله عليه وآله) – ثم كان الأمر على ذلك في خلافة أبي بكر وصدراً من خلافة عمراً.
وأخرج البخاري في كتاب التراويح أيضاً من الصحيح عن عبد الرحمن بن عبد القاري(3) قال: خرجت مع عمر ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاً متفرقون. إلى أن قال: فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد كان أمثل، ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب (قال) ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم. قال عمر: نعمت البدعة هذه. الحديث.
قال العلامة: القسطلاني في أول الصفحة الرابعة من الجزء الخامس من إرشاد الساري في شرح صحيح البخاري عند بلوغه إلى قول عمر في هذا الحديث: نعمت البدعة هذه، هذا لفظه: سماها بدعة لأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يسن لهم الاجتماع لها، ولا كانت في زمن الصديق. ولا أول الليل، ولا هذا العدد الخ. وفي تحفة الباري وغيره من شروح البخاري مثله فراجع.
وقال العلامة أبو الوليد محمد بن الشحنة حيث ذكر وفاة عمر في حوادث سنة 33 من تاريخه – روضة المناظر-: هو أول من نهى عن بيع أمهات الأولاد وجمع الناس على أربع تكبيرات في صلاة الجنائز، وأول من جمع الناس على إمام يصلي بهم التراويح. الخ. ولما ذكر السيوطي في كتابه – تاريخ الخلفاء - أوليات عمر نقلاً عن العسكري(4) قال: هو أول من سمي أمير المؤمنين، وأول من سن قيام شهر رمضان – بالتراويح - وأول من حرم المتعة، وأول من جمع الناس في صلاة الجنائز على أربع تكبيرات. الخ. وقال محمد بن سعد – حيث ترجم عمر في الجزء الثالث من الطبقات-: وهو أول من سن قيام شهر رمضان – بالتراويح - وجمع الناس على ذلك، وكتب به إلى البلدان، وذلك في شهر رمضان سنة أربع عشرة، وجعل للناس بالمدينة قارئين قارئاً يصلي التراويح بالرجال وقارئاً يصلي بالنساء. الخ...
وحسبناً في حكمة عدم تشريع الجماعة في سنن شهر رمضان وغيرها: انفراد مؤديها جوف؟ الليل في بيته- بربه عز وعلا يشكو إليه بثه وحزنه، ويناجيه بمهماته مهمة حتى يأتي على آخرها ملحاً عليه، متوسلاً بسعة رحمته إليه، لاجئاً، راهباً راغباً منيباً تائباً، معترفاً لائذاً عائذاً، لا يجد ملجأ من الله إلا إليه، ولا منجى منه إلا به.
لهذا ترك الله السنن حرة من قيد الجماعة ليتزودوا فيها من الإنفراد بالله ما أقبلت قلوبهم عليه، ونشطت أعضاؤهم له، يستقل منهم من يستقل، ويستكثر من يستكثر، فإنها خير موضو، كما في الأثر عن سيد البشر أما ربطها بالجماعة فيحد من هذا النفع، ويقلل من جدواه.
أضف إلى هذا أن إعفاء النافلة من الجماعة يمسك على البيوت حظها من البركة والشرف بالصلاة فيها، ويمسك عليها حظها من تربية الناشئة على حبها والنشاط لها، ذلك لمكان القدوة في عمل الآباء والأمهات والأجداد والجدات، وتأثيره في شد الأبناء إليها شداً يرسخها في عقولهم وقلوبهم، وقد سأل عبد الله بن مسعود رسول الله (صلى الله عليه وآله) أيما أفضل: الصلاة في بيتي أو الصلاة في المسجد؟ فقال (صلى الله عليه وآله): ألا ترى إلى بيتي ما أقربه من المسجد فلأن أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد إلا أن تكون صلاة مكتوبة. رواه أحمد وابن ماجة وابن خزيمة في صحيحه كما في باب الترغيب في صلاة النافلة من كتاب الترغيب والترهيب للإمام زكي الدين عبد العظيم بن عبد القوي المنذري، وعن زيد بن ثابت أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال صلوا أيها الناس في بيوتكم فإن أفضل صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة، رواه النسائي وابن خزيمة في صحيحه. وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أكرموا بيوتكم ببعض صلاتكم. وعنه (صلى الله عليه وآله) قال: مثل الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت، أخرجه البخاري ومسلم وعن جابر قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا قضى أحد الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيباً من صلاته، وإن الله جاعل في بيته من صلاته خيراً.
رواه مسلم وغيره ورواه ابن خزيمة في صحيحه بالإسناد إلى أبي سعيد. والسنن في هذا المعنى لا يسعها هذا الإملاء.
لكن الخليفة قصد بما أمر به إلى التنظيم وجمع الناس، فإنه رجل تنظيم وحزم، وقدراته من صلاة الجماعة ما يتجلى فيها من الشعائر بأجلى المظاهر إلى ما لا يحصى من فوائدها الاجتماعية التي أشبع القول فيها علماؤنا الأعلام ممن عالجوا هذه الأمور بوعي المسلم الحكيم.
وأنت تعلم أن الشرع الإسلامي لم يهمل هذه الناحية. بل اختص الواجبات من الصلوات بها، وترك النوافل للنواحي الأخر من مصالح البشر.






الهوامش:
1- وكان ذلك ليلة لثمان بقين ما جمادى الآخرة وكانت خلافته سنتين وثلاثة أشهر وعشرة أيام.
2- فراجع من صحيح البخاري في كتاب صلاة التراويح ص333 من جزئه الأول. وراجع من صحيح مسلم باب الترغيب في قيام رمضان وهو التراويح من كتاب صلاة المسافرين وقصرها ص283 والتي بعدها من جزئه الأول.
3- القاري بتنوين عبد وتشديد ياء القاري نسبة إلى قارة وهو ابن ديش بن ملحم ابن غالب المدني. كان عامل عمر على بيت المال وهو حليف بني زهرة. روى عن عمر وأبي طلحة وأبي أيوب، وأبي هريرة، وروى عن ابنه محمد، والزهري، ويحيى ابن جعدة بن هبيرة. مات سنة ثمانين. وله ثمان وسبعون سنة.
4- العسكري هو الحسن بن عبد الله بن سهل بن سعيد بن يحيى يكنى أبا هلال اللغوي، له كتاب الأوائل فرغ من تأليفه يوم الأربعاء لعشر خلت من شعبان سنة 395.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صلاه التراويح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العمالقة :: ...::: المنتدى الاسلامى:::... :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: